Search
Monday 9 December 2019
  • :
  • :

‘Mirrors of Diaspora’ tells the story of artists exiled from a land lost to war

Mirrors of Diaspora

Mirrors of Diaspora

MATT SMITH

October 09, 201815:01

MALMO: Iraq’s tragic recent history has created a diaspora that’s among the largest globally, and the fate of seven Iraqi artists who left their homeland in the 1970s is the subject of veteran documentary maker Kasim Abid’s latest film, “Mirrors of Diaspora.”

Melancholy and reflective, the movie revisits the same painters and sculptors featured in Abid’s 1991 documentary “Amid the Alien Corn.” Having gone to Italy to master their craft, the artists became exiles after Saddam Hussein tightened his murderous grip on power and attacked Iran.

They still hoped to return permanently when Abid first encountered them, but a further quarter-century of devastation has ended the artists’ dreams of making Iraq their home again, and this sense of loss is a recurring theme in a film that’s overlong but always engaging.

Viewers meet Basra-born Afifa Aleiby, who eventually settled in the Netherlands, where her paintings found a rapt audience. Other artists featured include Florence-based Fuad Aziz, a sculptor and much-loved children’s author and illustrator; painter Jaber Alwan; and Baldin Ahmed, who still grieves for a brother murdered by Saddam’s forces in 1969.

Abid, too, is an Iraqi in exile, having lived in London since 1982, and so holds similar feelings. The somber score adds to the film’s resigned tone as the artists contemplate their mortality and dwell on their homeland’s ruin.

Interspersing new footage with archival scenes from “Alien Corn,” Abid shows how some of the artists went from painting caricatures for tourists to creating artwork of staggering beauty.

All seven remain professional artists, exhibiting in galleries worldwide, but these accomplishments cannot mute their longing for Iraq –- or at least the Iraq of their youth, with the country’s flawed democracy failing to convince them to return to a land wrecked by war and destruction.

The film examines memory and the notion of home, taking the viewer through the artists’ decades of exile. Their warmth shines through as Abid skilfully shows their stories, his careful camerawork and understated style creating a powerful testament to the creativity and compassion of a remarkable generation of Iraqi artists.


 

“مرايا الشتات” لقاسم عبد: ثنائية المنفى والصورة

يعود العراقي قاسم عبد (يُقيم في لندن منذ عام 1982)، في الوثائقي الجديد “مرايا الشتات” (2018)، إلى بداية تسعينيات القرن الـ20، كي يُكمِل حكاية المنفى، عبر الفن والحياة والعلاقات والذاكرة. عام 1991، يتجوّل عبد في مدن أوروبية، للقاء 7 فنانين عراقيين (عرب وأكراد) يُغادرون بلدهم، منتصف سبعينيات القرن نفسه، لدراسة أكاديمية في روما وفلورنسا (إيطاليا)، ويُقرّرون البقاء في مدن الاغتراب (بعضهم ينتقل إلى هولندا والسويد)، جاعلين أنماط العيش اليومي مرايا ذات وذكريات ووقائع راهنة، ومستندين إلى ابتكاراتٍ في الرسم والنحت، كي يجعلوا المنفى امتدادًا لنسقٍ إنسانيّ في التعامل مع تلك الذات والذكريات والوقائع الراهنة

العربي الجديد :
نديم جرجوره
26 مارس 2018


مرايا العراق في الغربة قراءة في فيلم قاسم عبد “مرايا الشتات

لا يزال الفنان السينمائي العراقي قاسم عبد، المخرج والمصور والمونتير، يحاول باجتهاد وإصرار وينجح في صناعة سينما تسجيلية متميزة تقترب من السينما الروائية، تحكي عن نماذج إنسانية في صراعاتها مع الزمن، وتقع في منطقة ما بين الروائي والتسجيلي، والنتيجة هي هذا التهجين الجميل ما بين النوعين أو ما بات يعرف بالدوكيودراما، أو الدوكيوتراجيدي التي تهزّ المشاهد.

في فيلمه الأخير” مرايا الشتات” (2018) نجد شخصيات الفيلم الحقيقية أقرب لأبطال فيلم روائي، يتحدث الفيلم عن الخيبة والألم والمنفى، إضافة إلى النقطة الأهم وهي تطور الإبداع الفني في الغربة الطويلة. الإبداع الناتج عن امتزاج معاناتهم الذاتية والموضوعية مع الحياة في روما مدينة الفنون وغيرها من المدن الايطالية. ان هذا التفاعل يحقق ما نسميه الإبداع الأكبر من المتوقع، ربما ليس مع جميع شخصيات قاسم في الفيلم، لكن على الأقل مع بعض الأسماء التي قدمها “مرايا الشتات” بعد أكثر من ربع قرن من رحلة المخرج في فيلمه الأول “في حقول الذرة الغريبة”

Al Quds Al Arabi News papers
Youkhana Danial

 


مرايا الشتات.. عندما تكون المرآة صافية

عندما يقف الإنسان أمام المرآة فإنه يرى نفسه، ولا يرى ما في نفسه. وفي فيلم “مرايا الشتات” وقفت أمام المرآة، فشاهدت العراق بكامله من خلال لوحات عدد من المبدعين في المنفى وهي أمثلة لعدد أكبر في شتى مجالات الحياة. هؤلاء المبدعين هم “جبر علوان، علي عساف، رسمي الخفاجي، بلادين أحمد، كاظم علي، كاظم الداخل، عفيفة لعيبي وهي المرأة الوحيدة من بين التشكليين العراقيين السبعة! أين نضع  فيلم “مرايا الشتات” في مسيرة السينما العراقية؟ يسجل ضمن سينما المنفى العراقي، سينما الغربة، فهو يسجل في “سينما الوطن البديل!” إذ من الصعب أن نزج هذا الفيلم الجميل في مسارات سينما مزيفة في حقبة الدكتاتورية وما بعدها. وحتى نقول سينما عراقية فإننا نحتاج إلى وطن ينشيء القاعد المادية للإنتاج السينما، حتى تتشكل مع الوقت ملامح سينما عراقية يديلة، يحاول في الضفة الأخرى لعراق المنفى عدد من السينمائيين الشباب بناء قاعدة مادية في الواقع العراقي شبه المستحيل! المعادلة تبقى صعبة في ثقافة الوطن وثقافة المنفى، والأكثر صعوبة بين سينما الوطن وسينما المنفى وسينما الغربة .. وأعني بها الغربة الداخلية للفنان وهو في الغربة الجغرافية
مرايا الشتات فيلم مهم وصاحبه قاسم عبد سينمائي مهم تجاوز في فيلمه هذا المكان والزمان .. تجاوز الممكن وحتى المستحيل! وهو يسجل إبداعات عدد من تشكيلي العراق الذين هم أيضا تجاوزوا الزمان والمكان، وتجاوزوا الممكن وحتى المستحيل!

 Kasim Hawal
Filmmaker and cinema critic




Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Translate »